عاجل

القوات الوفية لغباغبومن الجيش حققت تقدما ميدانيا من جديد واستعادت مناطق في أبيدجان وتسيطر بالكامل على حيي بلاتيو وكوكودي الراقيين في الوقت الذي لايزال يرفض فيه غباغبو الاستسلام.

وحاصرت القوات الموالية لوتارا الأسبوع الماضي أبيدجان بعد مسيرة خاطفة عبر البلاد منحتهم السيطرة على أغلب المدن الكبرى من بينها ياموسوكرو العاصمة السياسية للبلاد وسان بيدرو أكبر ميناء مصدر للكاكاو في العالم.

قائد عمليات حفظ السلام لقوات الأمم المتحدة في ساحل العاج الان لوروا قال في مؤتمر صحافي عقده في نيويورك بعد اجتماع لمجلس الأمن خصص لبحث الأزمة في ساحل العاج:” إن القوات الموالية لغباغبو باتت على بعد كيلومتر واحد فقط من الفندق الذي أقام فيه الحسن وتارا واحتالت لتعزيز مواقعها باستغلال فترة هدوء يوم الثلاثاء كان الهدف منها اجراء مفاوضات لتثبيت وقف لاطلاق النار.”

وتسارعت وتيرة تدهور الأوضاع الأمنية والانسانية في العاصمة الاقتصادية لساحل العاج مع اجلاء مئات الرعايا الفارين من القتال بينهم عشرات اللبنانيين والفرنسيين بعد المأزق السياسي والعسكري اذ بات الوضع الانساني ملحا وأصبحت معه العاصمة الاقتصادية للبلاد التي كانت مزدهرة عرضة للقتل والنهب.