عاجل

الوضع الأمني يبدو هشا هذا الأحد في العاصمة العاجية ابيدجان، و ذلك غداة قصف تعرض له فندق الغولف حيث يتحصن الحسن وتارا الرئيس المعترف به دوليا منذ اربعة اشهر، العديد من المدنيين فروا هذا الصباح من محيط الفندق الواقع قرب حي كوكودي خوفا من تجدد إطلاق النار.

معسكر الرئيس المنتهية و لايته لوران غباغبوا، نفى مسؤوليته عن القصف، مضيفا ان المعارك التي جرت ليلة السبت كانت بعيدة عن الفندق. من ناحيتها اعلنت قوات الامم المتحدة في ساحل العاج ان جنودها الذين يتولون حماية وتارة ردوا على هجوم استهدف فندق الغولف.

من جانب آخر، نشر محاميا وتارا الفرنسيان، وثيقة يدعوان فيها الأمم المتحدة و فرنسا الى القضاء على عناصر الميليشيات التابعة لغباغبو لأنها تمثل حسب رأيهما قوة احتلال غيرشرعية كما طالبا بتقديم غباغبو الى العدالة.

ابيدجان، يتنازعها معسكرا لوران غباغبو والحسن وتارا وهو ما أدى الى فرار الآلاف من سكانها وانشار اعمال العنف و النهب في شوارعها.