عاجل

بعد شهر على الزلزال المدمر الذي أتبعه مد بحري اجتاح اليابان ما يزال آلاف المشردين الذين فقدوا منازلهم في محافظة مياغي يقيمون في ملاجئ مؤقتة. المئات منهم في مدينة “ريكوزنتاكاتا” تحولوا الى منازل مؤقتة وآخرون ما زالوا ينتظرون.

الحصول على مثل هذه البيوت يتم باستعمال القرعة، وهناك فرصة على اثنتين وخمسين ليحصل المرشح على بيت، ولكنه لا يتيح الرفاهية التي تعود عليها اليابانيون.

ساكي ساساكي – أحد الناجين

“لا أعلم ما الذي سيحدث في المستقبل، لكننا لن ننكسرونرغب في بناء ولو منزل صغير خلال عامين، لقد كنت نجارا وأبنائي يقولون انهم سيساعدونني لذلك أريد بناء منزلي الخاص”.

التجهيزات الأساسية لهذه البيوت وفرتها منظمات غير حكومية. ومن حظي ببيت يمكن أن يستغله عامين، ريثما تجهز البيوت الجديدة التي يتم بناؤها بمعدل عشرة بيوت يوميا.

وكانت الكارثة البيئية المزدوجة التي ضربت اليابان أدت الى مقتل حوالي خمسة وعشرين ألف شخص، وتركت عشرات آلاف الأشخاص مشردين.