عاجل

عاجل

عودة الهدوء تدريجياً إلى ساحل العاج

تقرأ الآن:

عودة الهدوء تدريجياً إلى ساحل العاج

حجم النص Aa Aa

عاد الهدوء مجدداً إلى ساحل العاج و تحديداً إلى مدينة أبيدجان بعيد انتهاء المعارك بين جنود الرئيس الحسن وتارا و خصمه السياسي لوران باغبو الذي تم اعتقاله أمس على يد العناصر التابعين للحسن وتارا.

الجيش بدأ ببسط الأمن في عدد من المناطق فيما بدأ السكان بالخروج من منازلهم لقضاء احتياجاتهم و مزاولة أعمالهم بعد أكثر من عشرة أيام من بقائهم داخل بيوتهم بسبب الوضع الأمني المتوتر.

مواطنة من ساحل العاج يقول:

“ كان يجب أن ينتهي هذا الوضع لأنه لا يمكن احتماله لفترة أطول، لم نستطع الحصول على الطعام، ولم نستطع الخروج من منازلنا، أصبحنا كالسجناء لمدة أسابيع هذا مستحيل، لا يمكن العيش هكذا الوضع يجب أن يتغير”.

أما هذه المواطن فيقول:

“ الخطر مازال قائماً بسبب أنصار باغبو، هذا طبيعي فكما تعرف نحن في إفريقيا منظمون حسب المنطقة و العرق، و هذه التقسيمات الإقليمة و العرقية مازالت قائمة، الخطر و الغضب مازال قائماً”.

من جانبه دعا رئيس ساحل العاج الحسن وتارا في كلمة تلفزيونية أمس جميع المواطنين إلى الحفاظ على أمن و سلامة البلاد مؤكداً على ضرورة إحلال السلام من أجل مستقبل أفضل لبلاده.

و بعيد الإعلان عن اعتقال لوران باغبو و اقتياده إلى فندق غولف تمهيداً لمحاكمته أمام القضاء خرج المئات من سكان أبيدجان إلى الشوارع للتعبير عن فرحتهم باعتقاله و انتهاء الأزمة الرئاسية التي عصفت بساحل العاج طوال أشهر.