عاجل

تقرأ الآن:

باريس ولندن غير راضيتين على أداء الحلف الأطلسي في ليبيا


أوروبا

باريس ولندن غير راضيتين على أداء الحلف الأطلسي في ليبيا

فرنسا وبريطانيا تلحان على ضرورة تكثيف العمليات العسكرية لحلف شمال الأطلسي في ليبيا من أجل حماية المدنيين. غير أن دعواتها لا تلقى كل التجاوب لدى شركائها في الحلف.

وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبي قال:

“يجب على الحلف الأطلسي أن يلعب دوره كاملا. أراد الحلف تولي قيادة العمليات العسكرية فقبِلنا ذلك. الآن عليه أن يقوم بدوره بما يمنع القذافي من اللجوء مرة أخرى إلى استخدام الأسلحة الثقيلة لقصف المدنيين”.

وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ يكثف هو الآخر من قرع طبول الحرب، إذ أعلن قائلا:

“واضح أن الكثير من العمل ما زال ينتظرنا”.

لكن موقف باريس ولندن اللتين كانتا أول من تدخل عسكريا في ليبيا، لا يجد صدى كافيا له في مدريد وروما المتحفظتين من تكثيف الهجمات العسكرية على قوات القذافي، كما بدا خلال اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ.

أما واشنطن، فقد بادرت إلى سحب طائراتها المقاتلة من العمليات العسكرية التي يقودها الحلف الأطلسي بعد مشاركتها في ضربات سابقة في الأجواء الليبية.

ميدانيا، أطراف الصراع متمسكة بمواقفها فلا السلطة الانتقالية تقبل بأقل من رحيل القذافي وأبنائه ولا القذافي يريد التنحي. والمعارك في على الأرض تبدو اليوم أكثر ضراوةً.