عاجل

الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف يؤكد رغبته في إطلاق عهد جديد ووضع حدّ للتوتر مع بولندا. ميدفيديف إلتقى أمس بنظيره البولندي برونيسلاف كوموروفسكي بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لحادث تحطم طائرة الرئيس البولندي السابق في سمولينسك.وهو الحادث الذي أسفر عن مقتل ستة وتسعين شخصاً من بينهم الرئيس البولندي ليخ كاتشينسكي إضافة إلى عدد من كبار المسؤولين البولنديين والذين كانوا في طريقهم إلى كاتين بمناسبة إحياء الذكرى السبعين لمذبحة كاتين.وخلال اللقاء بدا الرئيس الروسي أكثر ميلا للمصالحة مع بولندا حيث قال:” سنجتمع بهم وسنقوم بكلّ الأمور التي تساعدنا في شرح أسباب الكارثة للحصول على تحقيق موثوق به”.
أما رونيسلاف كوموروفسكي فقال بالمناسبة: “ أؤكد بأنّ كلّ طرف منّا يريد إنهاءالتحقيق الخاص بكارثة سمولنسك بأسرع وقت ممكن”.
مشكلة أخرى تؤرق العلاقات الروسية البولندية، حيث قامت السلطات الروسية في سمولينسك بإزالة اللوحة التذكارية التي شيدت مؤخرا لإحياء ذكرى ضحايا الحادث ووضعوا مكانها لوحة لا تتضمن أية إشارة لمذبحة كاتين، وهو الأمر الذي لم يرق لبولندا.