عاجل

مستوى حادث محطة فوكوشيما النووي الى خطورة حادث تشرنوبيل، هذا ما أكدنه اليوم السلطات اليابانية لكنها في الوقت نفسه أكدت ان الانبعاثات الاشعاعية تبقى اقل بكثير من مستويات كارثة 1986.

كما سجل وقوع هزتين جديدتين في شمال شرق بقوة ست درجات دون التسبب باضرار، غير ان المباني اهتزت على اثرهما في طوكيو على مسافة 180 كيلومتراً جنوباً.

تصنيف الكارثة أتى بالمقارنة مع الحادثة التي ضربت مفاعل تشرنوبل عام ستة وثمانين من القرن الماضي والتي وضعت بالدرجة السابعة وكان لمفاعل دايشي أن صنف خلال الأسابيع الماضية على الدرجة الخامسة قبل أن تزداد الحالة سوءاً. والمستوى السابع يعني حصول انبعاثات كبرى للمواد الاشعاعية مع تأثير كبير على الصحة والبيئة.

أمام تفاعلات الأزمة أكد رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان أن التقدم يجري بخطىً ثابتة وأن التسرب الإشعاعي تتم السيطرة عليه بشكل مستمر.

وللمساهمة في التأكيد على سلامة المنتوجات الغذائية التي تأتي من محافظة فوكوشيما، قام أعضاء من الحكومة وسط العاصمة طوكيو بتناول وجبات مزروعة في منطقة فوكوشيما، للتأكيد على خلوها من مستويات إشعاع مضرة.