عاجل

تقرأ الآن:

الوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤكد أنّ كارثة فوكوشيما أقل حدة من تشيرنوبل


اليابان

الوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤكد أنّ كارثة فوكوشيما أقل حدة من تشيرنوبل

أشارت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى أنّ الحادث النووي الذي وقع في اليابان لا يزال أقل حدة من كارثة مفاعل تشيرنوبل في أوكرانيا على الرغم من أن كلا الحادثين مصنفان في نفس المستوي المرتفع وفقا للمقياس الدولي للحوادث النووية ذي السبع مستويات من الخطورة. دونيس فلوري وهو مسؤول رفيع المستوي في الوكالة قال:
“ الظروف الخاصة بالحادثين مختلفة، لأنّ الأولى حدثت في مفاعل في إطار التشغيل والإحتواء انفجر. في فوكوشيما، أوقف المفاعل والإحتواء، وحتى لو حدث تسرب ما اليوم، وهو ما نجهله فهناك إحتواء”.
ولإزالة مخاوف المواطنين من تعرض المنتجات الزراعية إلى الإشعاعات النووية، تناول الناطق بإسم الحكومة اليابانية بعض الخضر في سوق محافظة فوكوشيما في سبيل طمأنة الجميع. من جهته أكد دونيس فلوري أنّ تناول المواد الغذائية والخضر لا يشكل ايّ خطر على صحة المستهلكين لأنّ نسب اليود والسيزيوم توجد بشكل ضعيف:
“ نتائج تحاليل جميع العينات من مختلف الخضر، الفواكه، اللحوم، الأسماك، الحليب في ثماني محافظات أشارت إلى أن نسب اليود والسيزيوم إما غير موجودة أو موجودة بنسبة ضعيفة مقارنة مع النسب التي وضعتها السلطات اليابانية”.
وعلى الرغم من أن اليابان صنفت الحادث في المستوى السابع بسبب إرتفاع مستوى الإشعاع المتحرر فوق سقف محدد، أكدت وكالة السلامة النووية في اليابان أن كمية الإشعاع تشكل عشرة بالمائة فقط من الكمية المنبعثة من تشيرنوبل.