عاجل

بعد ثمان واربعين سنة من فرض حالة الطوارىء في سوريا قالت وكالة الانباء الرسمية سانا ان الحكومة الجديدة اقرت الثلاثاء مشروع رفع قانون الطوارىء والغاء محكمة امن الدولة العليا، ويحتاج الامر الى توقيع الرئيس السوري لتطبيقه ، كما تبحث الحكومة مشروع قانون لتنظيم التظاهر السلمي، وكان الرئيس بشار الاسد طلب من الحكومة الجديدة الاسراع في اقرار قوانين اصلاحات سياسية واقتصادية، في محاولات حثيثة لتهدئة الغضب الشعبي الذي اجتاح كل مدن البلاد.وكان اكثر من عشرين الف شحص خرجوا وسط مدينة حمص مطالبين برحيل النظام، مطالب لم يعتد الحزب الحاكم في سوريا على سماعها منذ نحو خمسين سنة. حمص انتفضت تطالب بالحرية، وغاب عن ليلها السكون وحل محله صوت الرصاص ضد المئات من المتظاهرين الذين احتشدوا في ساحة الساعة وخرجوا في ساعة من الليل متجاهلين اوامر السلطات مما اسمته تمردا مسلحا في اشارة الى وصف الحكومة السورية لانتفاضة السوريين المطالبة بالحرية منذ الخامس عشر من آذار مارس الماضي، انتفاضة شكلت التحدي الاكبر امام الرئيس الشاب بشار الاسد الدي يحكم سوريا بقبضة امنية حديدية منذ احدى عشرة سنة.