عاجل

حمص تنتفض، تطالب بالحرية، غاب عن ليلها السكون وحل محله صوت الرصاص المتواصل ضد المئات من المتظاهرين المحتشدين في ساحة الساعة خرجوا في ساعة من الليل متجاهلين اوامر السلطات مما اسمته تمردا مسلحا في اشارة الى وصف الحكومة السورية لانتفاضة الشعب المطالبة بالحرية منذ الخامس عشر من آذار مارس الماضي، انتفاضة شكلت التحدي الاكبر امام الرئيس الشاب بشار الاسد الدي يحكم سوريا بقبضة امنية حديدية منذ احدى عشرة سنة.
 
وكان اكثر من عشرين الف شحص خرجوا وسط المدينة مطالبين برحيل النظام، وظن انه بمنأى عن رياح التغيير التي تعصف بالعالم العربي.
 
وفي حمص ايضا خرج المئات لتشييع جثمان ثلاثة من ضباط الامن سقطوا خلال الاحتجاجات التي عمت المدينة في الثماني والاربعين ساعة الماضية، الرواية الرسمية هذه المرة خلت من المندسين واستبدلها النظام بجماعات سلفية تريد انشاء امارة اسلامية.