عاجل

تشهد مناطق شمال نيجيريا ذات الاغلبية المسلمة منذ يوم الاحد الماضي أعمال عنف واسعة اندلعت مباشرة اثر الاعلان عن فوز الرئيس المنتهية ولايته غودلاك جوناتان بولاية رئاسية ثانية.

و قد ادت اعمال العنف و التخريب الى مقتل عديد الاشخاص وفق الصليب الاحمر النيجيري الذي اكد انه لا يتوفر على الاعداد الحقيقة للقتلى مؤكدا في الوقت نفسه تعرض 400 على الاقل لجروح فيما غادر اكثر من اربعين الفا منازلهم هربا من تدهور الاوضاع الامنية في هذه المناطق.

و طالب الرئيس غودلاك جوناتان من فعاليات المجتمع المدني و قادة احزاب المعارضة بالتنديد يهذه الاعمال و حث مرتكبيها على الكف فورا عن ترويع المواطنين.

عشرات المساجد و الكنائس و المنازل تعرضت الى اعمال تخريب كبيرة في مدن كانو و كادونا و كاتسينا و زمفارا و لئن ندد المرشح الخاسر في الانتخابات محمدو بخاري عن رفضه لاعمال العنف مطالبا بوقفها فوراالا انه اكد في الوقت نفسه انه سيلجا الى اللجنة العليا للانتخابات حتى تفتح تحقيقا في عمليات الغش الواسعة التي ارتكبت على حد قوله اثناء عملية التصويت في مدن الجنوب.