عاجل

حققت عملاقة التكنولوجيا أبل نتائج باهرة في الربع الأول من ألفين وأحد عشر، حيث أعلنت الشركة عن ارتفاع إيراداتها بنسبة ثلاثة وثمانين بالمئة وأرباحها بخمسة وتسعين بالمئة قياسا بالفترة ذاتها من ألفين وعشرة.

مبيعات هواتف أي فون تضاعفت إلى أكثر من ثمانية عشر مليون وحدة، كما ارتفعت مبيعات الحواسيب ماك إلى أكثر من ثلاثة ملايين، بينما انخفضت مبيعات أجهزة أي بود إلى تسعة ملايين، وتجاوزت مبيعات الحواسيب اللوحية أي باد أربعة ملايين وحدة.

ورغم غياب رئيس أبل ستيف جوبز بسبب مرضه العضال إلا أنه كان نجم الإعلانات الأخيرة للشركة من حيث تقديمه للنسخة الثانية من حاسوبها اللوحي الجديد أي باد، والذي أكدت أبل أنها باعت منه كل ما لديها نتيجة الطلب المكثف عليه.