عاجل

الرئيس الأمريكي باراك اوباما يزور المبنى الرئيسي لموقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك في وادي السيليكون بولاية كاليفورنيا، سعى خلالها الى شحذ طاقة الشباب الذين دفعوا به الى البيت الابيض عام الفين وثمانية، الجمهوريون استنكروا الزيارة واعتبروها حملة انتخابية يقوم بها اوباما قبل انتخابات الفين واثني عشر

وقال اوباما:

“منذ يوم الانتخابات الماضية، فترة لم تكن بالمدة الطويلة، حققنا خلالها بعض الاشياء، كانت اوقاتا صعبة، وسنمر بها لاحقا، وامامنا فعل الكثير، ما نزال قادرين على الانتعاش الاقتصادي، مررنا قانون الرعاية الصحية، وما ما نزال قادرين على الاستثمار في الطاقة البديلة، كما نؤكد اننا قلبنا قانون “لا تسأل لا تقل“، وعينا امرأتين بالمحكمة العليا”.

الديمقراطيون اعتبروا الحدث حشدا لدعم الامريكيين من مستخدمي الفيسبوك حيث وصل مؤيدو اوباما على الموقع الى عشرين مليونا من مئة وخمسين مليون امريكي يستخدمونه من اصل خمسمئة مليون في العالم، ادراة فيسبوك قالت ان استضافتها للحدث لا تعني انها تقف الى جانب اوباما.