عاجل

من هتاف “ حرية.. حرية “ إلى “ الشعب يريد اسقاط النظام “ السوريون قالوها اليوم صراحة و بأصوات عالية.

الجمعة العظيمة في سوريا تحولت إلى جمعة دامية. ثمانية و ثلاثون متظاهرا على الأقل قتلوا و أصيب العشرات بنيران قوى الأمن السورية، وفقا لناشطين حقوقيين و شهود عيان.

وقال شهود عيان إن قوات الأمن أطلقت النار لتفريق آلاف المتظاهرين، الذين خرجوا في عدة مدن سورية، من بينها درعا و حمص و المعضمية و القابون في العاصمة السورية، حيث أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على جموع المتظاهرين في وسط دمشق.

كما ردد المتظاهرون هتافات تدعو إلى الغاء المادة الثامنة من الدستور، التي تنص على أن حزب البعث العربي هو الحزب القائد في المجتمع والدولة.

مظاهرات اليوم تأتي بعد دعوة مجموعة “ الثورة السورية” إلى التظاهر في يوم “ الجمعة العظيمة” من أجل نيل الحرية.

حرية كان نظام، بشار الأسد يعتقد إلى وقت قريب أنها تختصر في رفع حالة الطوارىء، و الغاء محكمة أمن الدولة العليا، و هما خطوتان اتخذهما أمس الرئيس السوري، الذي أصدر مراسيم تشريعية في هذا الشأن. لكن سقف مطالب السوريين اليوم ارتفع و بات المطلب الرئيس هو اسقاط النظام.