عاجل

مزيد من الجنود في الجيش اليمني انضموا الى صفوف المتظاهرين في ساحة التغيير في العاصمة صنعاء، مطالبين الرئيس علي عبد الله صالح بالرحيل، وهو المطلب ذاته الذي ينادون به منذ ثلاثة أشهر.

وكان الرئيس اليمني رحب بخطة لدول مجلس التعاون الخليجية، تهدف الى حل الازمة، وتنص على فترة انتقالية لثلاثة أشهر، تسلم خلالها السلطة الى نائب الرئيس، وتشكل حكومة انتقالية لتحضير الانتخابات. ولئن رحبت المعارضة بالمبادرة لتضمنها بندا يتعلق بتسليم الرئيس للسلطة فإنها ترفض منح الحصانة للرئيس اليمني وعائلته ومساعديه.

في الأثناء أغلقت اكثر من تسعين في المائة من المحلات التجارية والمؤسسات العامة في كبرى المدن، مثل عدن وتعز، استجابة لطلب المعارضة التي تدعو الى اضرابات عامة كل سبت وأربعاء، وتنادي بسقوط النظام.