عاجل

في رسالة عيد الفصح وأمام أكثر من مائة ألف شخص حضروا في ساحة الفاتيكان، دعا البابا بينيديكت السادس عشر الى حل الازمة في ليبيا عبر الدبلوماسية والحوار، وأن تسمو الكرامة الانسانية في الدول العربية.

وفي خطابه التقليدي الذي يبارك فيه المدينة والعالم حث البابا أوروبا على استقبال مهاجرين اغلبهم من تونس توافدوا الى التراب الأوروبي عبر جزيرة لمبيدوزا، مستغلين اضطراب الاوضاع خلال الثورة التي أطاحت بنظام البلاد التعسفي.

بينيدكت السادس عشر “رجاؤنا أن تحل الدبلوماسية والحوار مكان لغة السلاح في ليبيا، وأن نستطيع فتح ممرات انسانية لأولئك الذين يعانون تبعات الصراع”.

احتفالات يوم الأحد تحيي قيامة السيد المسيح إثر صلبه، وتأتي قبل أسبوع من اعلان قدسية البابا جون بول، وهي مناسبة ينتظر أن يحضرها مئات آلاف الأشخاص في روما.