عاجل

لليوم الثالث على التوالي اندلعت معارك بالاسلحة الثقيلة بين الجنود التايلنديين والكمبوديين على الحدود المتنازع عليها بين البلدين، يبدو أن المواجهات تجددت بشأن مجموعة من المعابد المتنازع عليها.

البلدان تبادلا الاتهامات ببدء المعارك، التي أدت الى مقتل أحد عشر شخصا على الأقل من كلا الجانبين منذ يوم الجمعة.

وقد دعت تايلند كمبوديا الى العودة الى المحادثات الثنائية لحل الخلاف الحدودي.

آفيهيسيت فيجاجيفا – رئيس الوزراء التايلندي “ليست لدينا نية اجتياح أو مهاجمة أي كان. واجبنا هو الحماية الكاملة لسيادتنا. هذا الحادث هو نتيجة عملية بدأها الجانب الكمبودي”.

وقد استؤنفت هذه المعارك رغم دعوات الأمم المتحدة الجانبين بضرورة البدء بحوار لإيجاد حل دائم لنزاع.

وكان دوي القصف المدفعي يسمع على بعد نحو عشرين كلم من المعارك في الجانب الكمبودي، حيث لجأ قرويون للاحتماء بالمدارس والمعبد.