عاجل

عاجل

ربع قرن على كارثة تشرنوبيل النووية

تقرأ الآن:

ربع قرن على كارثة تشرنوبيل النووية

حجم النص Aa Aa

أحيت الجمهوريات السوفياتية السابقة أوكرانيا و روسيا وبيلاروسيا اليوم الذكرى الـخامسة و العشرين لكارثة تشرنوبيل، أسوأ كارثة نووية مدنية يشهدها العالم حتى اليوم.

الرئيسان الأوكراني، فيكتور يانوكوفيتش، و الروسي، دميتري ميدفيديف توجها صباح الثلاثاء إلي محطة تشرنوبل في شمال أوكرانيا، للمشاركة في مراسم احياء ذكرى مرور ربع قرن على الكارثة النووية.

ميدفيديف وصف الحادث بأنه أسوأ كارثة تكنولوجية تقع في القرن الماضي، حيث أسفرت عن تعرض الملايين للإشعاع، و أرغمت مئات الآلاف على إخلاء منازلهم.

جاء ذلك في كلمة ألقاها بحضور آلاف الأشخاص من عائلات ضحايا الكارثة النووية. ذكرى هذا العام تأتي وسط مخاوف من الحوادث في محطة فوكوشيما اليابانية النووية المنكوبة.

و أضاف الرئيس الروسي: “ مأساة فوكوشيما أظهرت أننا يجب أن نتخذ خطوات لضمان اجراءات السلامة النووية، حتى تستمر الطاقة النووية في القيام بما يجب عليها القيام به، و نحن بحاجة لأن نكون موحدين من أجل أن تكون لدينا معايير لإعداد قاعدة بيانات جديدة لاتفاقية عمل في الكوكب كله “

الرئيس الروسي، كان قد أعلن أمس أن موسكو ستقترح خلال قمة مجموعة الثماني المقررة بفرنسا في نهاية الشهر المقبل اجراءات لتحسين الأمن النووي.

هذا و بعد ربع قرن على كارثة تشرنوبيل ما زالت حصيلتها تثير الجدل نتيجة التعتيم وسوء متابعة الضحايا في سنوات الفوضى، التي تلت سقوط الاتحاد السوفياتي، و كذلك تلكؤ اللوبي النووي في تحليل العواقب الطويلة الأمد للكارثة.