عاجل

تقرأ الآن:

عديد القتلى في درعا السورية والنظام يدفع بتعزيزات عسكرية


سوريا

عديد القتلى في درعا السورية والنظام يدفع بتعزيزات عسكرية

مجزرة تتناقل الالسن الحديث عنها في مدينة درعا السورية على الحدود مع الأردن، حيث قتل خمسة وعشرون شخصا على الأقل، على أيدي قوات الأمن واعتقل المئات، بعد أن دخل المدينة فجرا ثلاثة آلاف جندي مدعومين بالمدرعات والدبابات، وذلك بعد مرور ثلاثة أيام عن مقتل مائة متظاهر في المدينة ذاتها، في مشهد يذكر بمجزرة النظام بحق أكثر من ثلاثين ألف سوري، في مدينة حماه عام اثنين وثمانين.

وفيما تظل الانظمة العربية صامتة عما يجري في سوريا، قالت الجامعة العربية ان المظاهرات في المنطقة تستحق التأييد لا الرصاص، فيما حث الاتحاد الأوروبي نظام الأسد على وقف قمع المتظاهرين العزل، والحديث في أروقة الاتحاد بدأ يدور بشأن تسليط عقوبات ضد سوريا، وبدأت واشنطن من جانبها بدراسة فرض العقوبات.

ودعت فرنسا الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي الى اتخاذ اجراءات قوية ضد النظام السوري، لوقف استخدام العنف ضد السكان، الا أنها استبعدت تدخلا عسكريا في سوريا، دون قرار مسبق من مجلس الأمن الدولي.

في الأثناء دعت دول غربية رعاياها في سوريا الى مغادرتها، محذرة في الأن نفسه من السفر الى هذا البلد.

وكانت قوات الأمن السورية قتلت أكثر من أربعمائة شخص منذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية المطالبة بالاصلاح منتصف شهر آذار مارس الماضي، مدعية أنها تلاحق مجموعات ارهابية متطرفة.