عاجل

تقرأ الآن:

إنسحاب أكثر من مائتي عضو من حزب البعث إحتجاجاً على قمع المدنيين


العالم

إنسحاب أكثر من مائتي عضو من حزب البعث إحتجاجاً على قمع المدنيين

زيادة الضغوطات الداخلية على نظام الرئيس السوري بشار الأسد على خلفية سلسلة الإستقالات الجماعية من حزب البعث الحاكم بعد أن دعته المعارضة إلى القيام بتحول ديموقراطي حقيقي في البلاد أو مواجهة ثورة شعبية تطيح به.
أعلن ثلاثون عضوا في حزب البعث إنسحابهم من الحزب في منطقة بانياس في الشمال الغربي من سوريا ومائتان وثلاثة في منطقة حوران في الجنوب، إحتجاجاً على الممارسات التي تقوم بها الأجهزة الأمنية تجاه المواطنين.
الشرطة السورية المدعومة بوحدات الجيش قامت بقمع المتظاهرين في مدينة بانياس والقرى المجاورة لها، لا سيما قرية البيضا. أما في درعا التي باتت مهد الإحتجاجات في سوريا، فقامت الأجهزة الأمنية بتفتيش البيوت وإطلاق الرصاص العشوائي على الناس والمنازل والمساجد والكنائس.
مجلس الأمن الدولي في الأمم المتحدة دان ما يحدث في سوريا ودعا النظام إلى وقف القمع الدامي للمتظاهرين. عدة دول أوربية إستدعت سفراء سوريا لإدانة ما يحدث في سوريا. فرنسا أكدت أنها تعتزم البحث مع دول الاتحاد الأوربي في إمكانية فرض عقوبات على سوريا وتعمل في الامم المتحدة من اجل ادانة قمع نظام الرئيس بشار الأسد للمحتجين.أعمال العنف التي تشهدها سوريا منذ الخامس عشر من الشهر الماضي أسفرت عن مقتل أكثر من أربعمائة وثلاثة وخمسين شخصا حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.