عاجل

الخطأ البشري وراء حادث فوكوشيما في اليابان بحسب خبراء

تقرأ الآن:

الخطأ البشري وراء حادث فوكوشيما في اليابان بحسب خبراء

حجم النص Aa Aa

الخبراء اليابانيون يرون أن سوء تقدير الحكومة اليابانية كان سببا وراء حادث منشأة فوكوشيما للطاقة النووية الذي وقع اثر الزلزال المدمر الشهر الماضي.

وما يزال مهندسون يابانيون يبذلون الجهود من أجل السيطرة على منشأة فوكوشيما دايتشي شمال شرقي البلاد، حيث تم اصلاح مفاعلين من أصل ستة.

ماساو يوشيدا – رئيس العمليات في منشأة فوكوشيما دايتشي النووية

“إذا ضربنا زلزال أو مد بحر ي بالحدة نفسها فانه سيتسب في أضرار فادحة خاصة إذا كان هناك مد بحري”.

ويحاول العمال في المنشأة ضخ المياه في المفاعلات للابقاء على قضبان الوقود النووي باردة، وقد بلغت درجة حرارة تلك المياه أقل من مائة درجة مائوية.

شغيهارو أيواما – عضو لجنة الطاقة النووية اليابانية

“الزلزال الكبير يمكن أن يضرب في أي وقت ونحن وسط ذلك الخطر، ولكن جهودنا مركزة على كيفية تبريد المفاعل، وكيفية معالجة نسبة الاشعاع الكبيرة في المياه، ورغم وجود ألف وخمسمائة شخص يعملون على حل المشكلة فاننا لم نبن الحاجز الذي سيحمينا بعد”.

من جانبها قامت الشركة المشغلة لمحطة فوكوشيما بنشر روبوتات يتحكم فيها عن بعد خلال أيام وذلك لقياس مستوى الاشعاعات داخل المنشآت وحولها ومراقبة مستوى درجات الحرارة والرطوبة وكثافة الاكسيجين في المباني.

وفيما يبذل اليابانيون جهودا كبيرة لازالة مخلفات المد البحري والزلزال وسط محيط من الانقاض هم يجدون الآن أنفسهم معرضين الى خطر استنشاق مادة الأمينت التي تستعمل كمادة عازلة في البنايات قبل أن يتم منعها. و تقدر تلك الانقاض بملايين الاطنان والتخلص منها قد يتطلب سنوات.