عاجل

نسبة البطالة في إسبانيا التي تعد الأعلى أوروبيا ارتفعت بصورة مفاجئة خلال الربع الأول من السنة الجارية وسط تسارع وتيرة التضخم وتهاوي مبيعات التجزئة، ما يشكل تهديدا على اقتصاد البلاد الذي يعاني للخروج من أسوأ ركود ينزلق فيه خلال ستة عقود كاملة.

مكتب الإحصاءات الوطني أكد أن نسبة البطالة ارتفعت إلى أكثر من واحد وعشرين بالمئة، أي أعلى مستوى لها في أربعة عشر عاما، ليقترب عدد العاطلين عن العمل من خمسة ملايين.

قال وزير العمل الإسباني فاليريانو غوميث: “لا توجد أي حكومة تفرح بوضع يفوق فيه عدد العاطلين عن العمل أربعة ملايين وتسعمئة ألف، وتفوق فيه نسبة البطالة عشرين بالمئة”.

ورغم صعوبة الوضع فإن الحكومة الإسبانية تبدو متفائلة حيث إنها توقعت في السادس من أبريل نيسان الجاري أن تنخفض نسبة البطالة إلى أقل من عشرين بالمئة خلال ألفين وأحد عشر.