عاجل

تقرأ الآن:

معارضو النظام السوري يشيعون قتلاهم ودعوات أخرى للتظاهر


سوريا

معارضو النظام السوري يشيعون قتلاهم ودعوات أخرى للتظاهر

عدد ضحايا الإحتجاجات في سوريا يواصل الإرتفاع بعد جمعة أمس الدامية. ما يزيد عن ستين قتيلاً، أغلبهم في محافظة درعا في جنوب سوريا وفي مدينة الرستن في الشمال. شهود عيان أكدوا سقوط قتلى في حمص، بانياس واللاذقية.

الأسرة الدولية نددت من جديد بالقمع الذي يُمارسه النظام السوري ضدّ المتظاهرين، الولايات المتحدة فرضت عقوبات اقتصادية على مسؤولين وكيانات إدارية في النظام السوري، بسبب إنتهاكات حقوق الإنسان. وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون قالت:

“ العقوبات التي أعلنّا عنها اليوم تهدف إلى محاسبة سلوكات وإجراءات الحكومة السورية. يجب البدء في إتخاذ خطوات للرد على تطلعات الشعب المشروعة وإحترام حقوق الشعوب”.

من جهته قرّر الاتحاد الأوربي فرض حظر على تسليم الأسلحة لسوريا، كما يعكف على دراسة عقوبات إضافية ضد حكومة الرئيس بشار الأسد لتعزيز الجبهة الدولية ضد سوريا على خلفية أعمال العنف الدامية التي تشهدها عدة محافظات سورية.

حسب ها المحلل، الوضع في سوريا يختلف عن الوضع في ليبيا، لذلك فمسألة تدخل القوات الدولية تبقى مستبعدة: “ في هذه المرحلة، من المؤكد أن هناك معايير مزدوجة في المسألة، لقد تدخلنا في ليبيا، لأنه كان بإمكاننا التدخل، لن نتصرف في سوريا بطريقة مشابهة، لأنّ الخيارات العسكرية وغيرها هي ببساطة ليست متوفرة في مكان مثل سوريا”.

وقد طلب مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بإرسال بعثة بصورة عاجلة إلى سوريا للتحقيق في إنتهاكات حقوق الإنسان.

أعمال العنف التي تعصف بسوريا منذ الخامس عشر من الشهر الماضي أسفرت عن مقتل أكثر من خمسمائة وإثنين وثمانين شخصاً.