عاجل

العالم يشهد تطويب البابا الراحل يوحنا بولس الثاني

تقرأ الآن:

العالم يشهد تطويب البابا الراحل يوحنا بولس الثاني

حجم النص Aa Aa

شهد العالم تطويب البابا الراحل يوحنا بولس الثاني هذا الأحد الفاتح من أيار-مايو بعد

أن أعلن البابا بنديكتوس السادس عشر خلال مراسم اقيمت في ساحة القديس بطرس في روما وامام أكثر من مليون شخص أنّ يوحنا بولس الثاني طوباويا، واضعا بذلك سلفه على طريقة القداسة.

وبعدما تلا بنديكتوس السادس عشر عبارة تطويب يوحنا بولس الثاني تعالت صيحات الفرح بين الحشود فيما ازيح الستار عن لوحة كبيرة لوجه يوحنا بولس الثاني على واجهة الكاتدرائية.

وأشاد الجميع خلال مراسم التطويب بخصال البابا يوحنا بولس الثاني وبماضيه، فهو يعتبر من عظماء باباوات الكاثوليك وقد إستطاع أن يكسب إحترام الشعوب المسيحية وغير المسيحية.

وتمت دعوى تطويب البابا يوحنا بولس الثاني الذي كان يتمتع بشعبية كبيرة، في فترة قياسية بلغت خمس سنوات وسبعة أشهر وهذا بعد موافقة لجنة الكرادلة والأساقفة في مجمع دعاوى القديسين على الأعجوبة الضرورية لرفعه إلى رتبة القديسين حيث

اعترفت اللجنة بأن شفاء الراهبة الفرنسية ماري سيمون بيار من مرض الباركنسون

الذي عانى منه يوحنا بولس الثاني، كان شفاء “عجائبيا”.

ونقل نعش يوحنا بولس الثاني الذي لف بغطاء مطرز بالذهب صباح الاحد ووضع أمام مدخل الكاتدرائية الرئيسي. وكان البابا بنديكتوس السادس عشر أول من مر بنعش سلفه وتبعه الكرادلة والأساقفة ، وسيتمكن المؤمنون من المرور امام النعش في عملية يتوقع أن تستمر حتى الليل.

وسينقل جثمان كارول فويتيلا وهو الإسم الحقيقي ليوحنا بولس الثاني الذي لن يكشف عنه، مباشرة من المدفن للكاتدرائية، حيث ستكتب على بلاطة من الرخام “الطوباوي يوحنا بولس الثاني”. وقد تزامن تطويبه بعد عيد الفصح، مع يوم عيد الرحمة الإلهية الذي قرره يوحنا بولس الثاني نفسه.

حسب مبعوث يورونيوز إلى الفاتيكان فقد بدأ المؤمنون مغادرة ساحة القديس بطرس، إلاّ أنّ هناك تجمع آخر أمام مدخل الكنيسة وبإمكان الراغبين في الصلاة أمام نعش البابا يوحنا بولس الثاني الذي بات قديساً، القيام بذلك في هذا المكان الذي كثيراً ما شهد قداس البابا المقدس.