عاجل

تعرضت هذا الاحد سفارات كل من بريطانيا و ايطاليا الى القصف من طرف كتائب القذافي رأت فيه روما عملا جبانا و خطيرا فيما وصفته لندن بانه اختراق للمواثيق الدولية.

القصف لم يسفر عن قتلى او جرحى لان السفارتين كانتا خاليتين من الموظفين الا ان بريطانيا قررت طرد السفير الليبي لديها كرد على هذا الاعتداء.

قصف قوات القذافي للسفارتين الايطالية و البريطانية راى فيه البعض محاولة من القذافي للانتقام من مقتل نجله الاصغر سيف العرب القذافي الذي لقي مصرعه مع ثلاثة من اطفاله في قصف لحلف النايتو استهدف منزله.

و لئن شككت المعارضة الليبية في خبر مقتل سيف العرب القذافي الا ان راس الكنيسة المسيحية في طرابلس الايطالي جيوفاني اينوسنزو مارتيناللي اكد ان نجل العقيد قد قتل فعلا في هذه الغارة.

النايتو نفى بدوره استهدافه للقذافي خلال هذه الغارة مؤكدا كذلك انه لم يسع ابدا الى استهداف اشخاص في الغارات التي يشنها على ليبيا.