عاجل

عشرات القذائف سقطت على مدينة مصراته الليبية التي تحاصرها كتائب القذافي الأمنية ما أدى الى تدمير مدخل الميناء، حيث ينتظر مئات اللاجئين الأفارقة اجلاءهم منذ أسابيع. وعلى الطرف الآخر من المدينة يقول الثوار انهم فتحوا جبهة ضد القوات الموالية للقذافي بالقرب من المطار في محاولة للسيطرة عليه، فيما أدت عمليات قصف أخرى على المدينة الى مقتل اثني عشر شخصا.وفي طرابلس اتهم النظام الليبي قوات منظمة حلف الأطلسي بالسعي الى اغتيال العقيد معمر القذافي خلال غارة جوية شنتها قوات النيتو على مركز قيادة ومراقبة في العاصمة الليبية قبل يوم، وأدت الى مقتل نجل القذافي سيف العرب وثلاثة من أحفاد الزعيم الليبي. وتعرضت سفارتا بريطانيا وايطاليا ومقرات بعثات دبلوماسية أجنبية في طرابلس الى هجمات، وردت بريطانيا بطرد السفير الليبي من لندن، فيما لجأ طاقم مكتب الامم المتحدة في طرابلس الى تونس.
وعلى الحدود الغربية لليبيا تدفق مزيد من اللاجئين الليبيين الى تونس، حيث انتشرت قوات للجيش التونسي في حالة تـأهب خارج منطقة الذهيبة، لمنع اي محاولة تسرب ثانية من جانب كتائب القذافي الامنية التي دخلت القرية الاسبوع الماضي، لملاحقة الثوار.