عاجل

عاجل

إختلاف الآراء في الدول العربية حول مقتل بن لادن

تقرأ الآن:

إختلاف الآراء في الدول العربية حول مقتل بن لادن

حجم النص Aa Aa

بعد مقتل اسامة بن لادن، خلال عملية نفذتها قوات امريكية خاصة في بلدة واقعة شمال العاصمة الباكستانية إسلام أباد، اختلفت ردود الفعل في الدول العربية بين مؤيد و معارض لقتل زعيم تنظيم القاعدة.

رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة والقيادي في حركة حماس اسماعيل هنية ادان عملية اغتيال بن لادن قائلا:” نستنكر اغتيال انسان مسلم وعربي ،ان صحت الاخبار، فنعتقد انه استمرار للسياسة الاميركية القائمة على البطش وسفك الدم العربي والاسلامي”

في اليمن، احتل خبر مقتل بن لادن حيزا هاما من مشاغل اليمنيين ،رغم تواصل ثورتهم ضد نظام الرئيس علي عبد الله صالح وانقسموا بين مرحب لمقتل بن لادن و متعاطف معه.

يقول مواطن يمني:

“موته هو نتيجة طبيعية لشخص ارتبط اسمه بالهجمات الإرهابية، هو اضر الإسلام اكثر من أي شيء آخر و ارى ان موته كان ضروريا.”

فيما يعارضه آخرقائلا:

“قتل شخص دون مبرر، سواء كان بن لادن او غيره ، حرام ، حرام حرام.”

و يضيف مواطن يمني:

“اذا تم قتل بن لادن كما يقولون فسيكون هناك الف بن لادن آخر انشاء الله.”

اما في بنغازي معقل الثورة الليبية فقد انشغل المواطنون بصور شهداء بلادهم التي تصدرت الصحف، رافضين في الوقت ذاته و صف النظام الليبي لهم بالإرهابيين ، فقضيتهم بعيدة كل البعد عن أهداف بن لادن.