عاجل

في هذا المجمع السكني المحصن على أطراف منطقة أبوتباد شمال غربي باكستان عثر على زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وتم قتله .

المبنى المشار اليه يتألف من ثلاثة طوابق وهو قريب من أكاديمية عسكرية ومركز تدريب لنخب عسكرية وكان محيطه مجهزا بكاميرات مراقبة لكنه لم يكن مجهزا بتوصيلات للهاتف أو الانترنت.

تابعوا التفاصيل للمزيد

العملية العسكرية التي قادتها فرقة أمريكية خاصة لمكافحة الارهاب قدمت من أفغانستان دامت حوالي خمسة وأربعين دقيقة، بمشاركة ثلاث مروحيات، وبحسب البيت الابيض فان بن لادن قتل خلال العملية الى جانب شخصين وأن امرأة استعملت كدرع بشري قتلت أيضا.

جون بيرنان – نائب مستشار الامن القومي ومكافحة الارهاب

“كان هناك تبادل لاطلاق النار مع العناصر التي دخلت المنطقة التي يوجد فيها المنزل…هنا كان يوجد بن لادن، حيث كان يعيش في هذا المجمع السكني الفخم بعيدا عن مواقع الجبهة، وهو كمن يختبئ وراء نسوة وقد وقفن أمامه ليشكلن درعا بشريا لحمايته…أعتقد أن هذا يبين الى حد ما كم كانت قصته تناقض واقع الحال على مر السنوات “.

وبحسب صحفيين محليين فان البيت الذي وقع عليه الهجوم كان على ملك أشخاص من وزيرستان المنطقة القبلية القريبة من الحدود الأفغانية، وكان يعتقد أنه مقر لاقامة عدد من العسكريين المتقاعدين في المنطقة.

وبحسب وسائل الاعلام الأمريكية فإن تحديد الأمريكيين لمكان زعيم القاعدة قد جرى بفضل التعرف على هوية حامل رسائل بن لادن منذ عامين، وتحديد مكان نشاطه العام الماضي في أبوتاباد، بعد فترة تعقب دامت أربعة أعوام، مستعينين في ذلك بالتحقيقات التي جمعوها من معتقل غوانتنامو.