عاجل

لا يزال الغموض يلف عملية قتل اسامة بن لادن على يد قوات امريكية خاصة الإثنين الماضي، فرغم تقديم البيت الأبيض لتفاصيل جديدة حول ظروف التخلص ممن اعتبر لعشر سنوات أخطر ارهابي في العالم، فإن اسئلة كثيرة بقيت معلقة و تنتظرإجابة واضحة و محددة، لعل اهمها، قرارالقاء جثة بن لادن في البحر والدورالمزدوج لأجهزة المخابرات الباكستانية في التستر على زعيم القاعدة او المساعدة في الوصول إليه.

تابعوا التفاصيل للمزيد

الناطق الرسمي باسم الحكومة الأمريكية، استخدم عبارة التضليل في الحرب لتوصيف ما احاط بمقتل بن لادن من سرية و غموض. وحسب المعلومات الأخيرة التي قدمتها المخابرات الأمريكية، فان بن لادن كان يسكن المنزل الذي اغتيل فيه منذ ثلاثة اعوام على الأقل مع أفراد اسرته، وان المراة التي قتلت ليست زوجته ولم تستخدم كدرع بشري فيما اصيبت زوجته في رجلها ولقي احد ابنائه حتفه في هذه العملية.