عاجل

تقرأ الآن:

إسرائيل تتذرع باتفاق المصالحة بين فتح وحماس لوقف المفاوضات


إسرائيل

إسرائيل تتذرع باتفاق المصالحة بين فتح وحماس لوقف المفاوضات

الصحافة الإسرائيلية نعتت اتفاق المصالحة بين فتح وحماس بأنه اتفاق يقوض عملية السلام من جذورها، فإسرائيل تعتبر حماس حركة إرهابية. إيغال بالمور المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية يقول: “طالما لا تتبنى حركة حماس إلا العنف سياسة وحيدة فالحكومة الفلسطينية المقبلة لن تلعب دورا بناءً في رأينا. وعلينا أن نتخذ احتياطاتنا لهذا الأمر”

الحكومة الإسرائيلية بدأت إجراءتها الانتقامية بوقفها تسليم السلطة الفلسطينية مبلغ ستين مليون يورو من أموال دافعي الضرائب الفلسطينيين بحجة أن حركة حماس قد تستخدمها في أعمالها الإرهابية ضد تل أبيب.

مسرح الصراع الحقيقي بين إسرائيل والفلسطينيين سيكون أروقة الأمم المتحدة، فالفلسطينيون سيحملون ملف دولتهم الوليدة إلى المنظمة في سبتمبر للمطالبة بالاعتراف بها وهو ما تعارضه واشنطن وتل أبيب؛ فإسرائيل تعتبر مثل هذا الاعتراف خطرا عليها وعلى المنطقة كما يقول سيلفان شالوم نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي: “ما نحتاج عمله الآن هو تعطيل هذه الجهود المحمومة من الفلسطينيين للحصول على اعتراف الأمم المتحدة بدولتهم. لإنهم إذا حصلوا عليه فهذا سيعطي الإيرانيين موطئ قدم لبناء قاعدة لهم في الشرق الأوسط”

إسرائيل أعلنت أنه سيكون صعبا عليها مواصلة المفاوضات مع الفلسطينيين في ظل الأوضاع الجديدة، رغم الجهود الضخمة التي بذلتها الإدارة الأمريكية لاستئناف المفاوضات بين الطرفين في سبتمبر الماضي وفشلت بسبب الرفض الإسرائيل لمد قرار وقف بناء المستوطنات في الضفة الغربية.