عاجل

السلطات الباكستانية، عززت اجراءاتها الامنية هذا الاربعاء حول المبنى الذي كان يقيم فيه زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن بعد ثلاثة أيام على مقتله في غارة شنتها مجموعة كومندوس اميركية في بلدة ابت آباد الباكستانية.

جيران بن لادن اضافة الى مئات المواطنين والصحافيين تحلقوا حول المبنى و كأنهم يستكشفونه لأول مرة:

يقول احدهم:

“ أنا لا اعرفهم، النساء والأطفال لا يظهرون ابدا خارج المنزل، و لم يصدر اي ضجيج عنهم، لكن الناس يقولون انهم يملكون بقرتين.”

أحد الأطفال الذين يقطنون بالقرب من المبنى قال انه دخله ذات يوم و شاهد عائلة بن لادن:” لقد دخلت المنزل، كانت له زوجتان ، إحداهما تتكلم العربية و الأخرى تتكلم الأردو، كما رأيت ثلاثة أطفال، بنت وولدان ولقد أعطوني ارنبين.”

قوات الشرطة الباكستانية، قامت بنشر عناصرها مباشرة بعد مغادرة المروحيات الاميركية التي حملت معها جثة زعيم تنظيم القاعدة، كما يخضع سكان الحي لعملية تفتيش وتدقيق في هوياتهم الشخصية .

فيما يضيف احد الجيران:” لم أشاهد قط اي شخص هنا، و لا اعتقد أ ن بن لادن كان يسكن هذاالمنزل”

الشرطة الباكستانية، قالت إنها اعتقلت الشخص الذي قام ببناء المنزل و قامت باستجوابه بخصوص تحصيناته غير الإعتيادية، من جانب آخر أثار قرب المبنى من أكادمية كاكول العسكرية الشبهات حول صلة تنظيم القاعدة بالمخابرات الباكستانية.