عاجل

تقرأ الآن:

أكبر أحزاب المعارضة البرتغالية يدرس خطة الإنقاذ المالية


مال وأعمال

أكبر أحزاب المعارضة البرتغالية يدرس خطة الإنقاذ المالية

أعلن الحزب الاشتراكي الديمقراطي – أكبر أحزاب المعارضة في البرتغال – أنه يدرس ما إذا كان سيقبل خطة الإنقاذ التي عرضها الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي على لشبونة، وذلك بعد مقابلته لأعضاء بعثة تمثل الطرفين يوم الأربعاء، لكن بعض الأحزاب اليسارية أبدت رفضها الصارم للمساعدة.

قال فرانسيسكو لوسا، زعيم الحزب اليساري “بلوكو دي إشكردا”: “البرتغال سيواجه ركودا هذا العام. الركود سيتواصل العام القادم، وسيرتفع عدد العاطلين عن العمل من سبعممئة ألف إلى ثماني مئة ألف. إذا كانت هذه هي الخطة، فإننا نعرف النتيجة مسبقا. ونتوقع بناء على الخطة التي عرضتها البعثة أن تكون النتيجة مأساة تدمر الاقتصاد”.

يقدر عجز الموازنة بعشرة مليارات ونصف مليار يورو، وتقترب نسبة الديون من معادلة الناتج المحلي الإجمالي، بينما تتوقع الحكومة تراجع نمو اقتصاد البلاد هذا العام بحوالي نقطة مئوية.

الحزب الاشتراكي الديمقراطي أكد أنه سيبت في موضوع خطة الإنقاذ يوم الأربعاء أو الخميس في أقصى تقدير، ويعد قبوله لها ضروريا حتى تدخل حيز التطبيق، لا سيما وأنه يحتل المرتبة الأولى في استطلاعات الرأي قبل شهر من الانتخابات التشريعية.