عاجل

البرتغال على خطى اليونان و أيرلندا الشمالية. لشبونة أعلنت مساء أمس بأنها توصلت إلى اتفاق مع الإتحاد الأوروبي و صندوق النقد الدولي، بهدف الحصول على قروض انقاذ مالي، تقدر قيمتها بثمانية و سبعين مليار يورو على مدى ثلاثة أعوام، يرافقها خفض تدريجي لعجزها المالي.

رئيس الوزراء المستقيل، جوزيه سوكراتيش، الذي أعلن للشعب البرتغالي النبأ في كلمة متلفزة، وصف الاتفاق ب “ الجيد”

و قال سوكراتش: “ إن الحكومة توصلت إلى اتفاق جيد يراعي مصالح البرتغال. بطبيعة الحال ليست هناك برامج مساعدات مالية سهلة الارضاء، هذا أمر غير موجود، و واجبي الأول هو تطمين البرتغاليين “

ومن المقرر أن تتم المصادقة على اتفاق الانقاذ المالي للبرتغال في السادس عشر من الشهر الجاري في بروكسل، بحضور وزراء مالية دول الإتحاد الأوروبي، غير أن الشارع البرتغالي لا يبدو سعيدا بهذا الاتفاق

“ رئيس الوزراء لم يشرح لنا ما علينا أن ندفع مقابل هذه المساعدة المالية، فهو تحدث فقط عن النقاط الإيجابية، و لم يقل شيئا حول ما سيكون عليه الوضع من حيث المزيد من الضرائب و ما إلى ذلك” يقول هذا المواطن

مواطنة آخرى تقول: “ أعتقد أن رئيس الوزراء قال فقط ما يناسبه، و الأشياء الجميلة في الاتفاق. كما قال بأن صندوق النقد الدولي سيتكلم في غضون أيام، و بالتأكيد لكي يعلن عن الأمور السيئة في هذا الاتفاق “

حزمة القروض المتفق عليها لانقاذ البرتغال، المقبلة على انتخابات تشريعية مبكرة في بداية الشهر المقبل، تهدف إلى تقليص تدريجي للعجز المالي من حوالي ستة في المئة من الناتج المحلي هذا العام إلى ثلاثة في المئة عام 2013.