عاجل

لا شيئ كان بامكانه انقاذ ضحايا الاهجمات الارهابية على مترو لندن. هي خلاصة التحقيق الذي اشرفت عليه القاضية هيثر هاللت بعد ستة اشهر من التحقيقات القضائية حول الهجمات التي ضربت شبكة المترو اللندنية في السابع من تموز يوليو عام 2005 .

و تهدف التحقيقات المعمول بها في المملكة المتحدة الى تحديد الظروف التي و الملابسات التي وقعت فيها الاعتداءات التي ادت الى مقتل اثنين و خمسين شخصا.

التحاليل الطبية و العلمية تفيد وفق هذا التقرير ان الضحايا لم يكن لديهم اي سبيل الى النجاة في كل الحالات ليبرا بذلك ساحة وحدات الاسعاف و الانقاذ التي اتهمها البعض بعدم الحضور علي عين المكان بالسرعة الكافية و بالتالي التسبب في موت بعض الجرحى.