عاجل

عاجل

بريطانيا: الانتخابات تتحول إلى كابوس لحزب الديمقراطيين الأحرار

تقرأ الآن:

بريطانيا: الانتخابات تتحول إلى كابوس لحزب الديمقراطيين الأحرار

حجم النص Aa Aa

الاستفتاء حول النظام الانتخابي في بريطانيا والانتخابات المحلية والإقليمية تتحول إلى كابوس بالنسبة لحزب الديمقراطيين الأحرار المنخرط في الائتلاف الحكومي.

الهزيمة مزدوجة وثقيلة، إذ رفض الناخبون الإصلاحات الانتخابية وخسر الحزب مئات المقاعد في المجالس المحلية. ما قد يؤدي إلى انهيار الائتلاف وإلى رحيل نيك كليغ عن قيادة هذا الحزب تحت ضغط المنتقدين على غرار هذا المسؤول المحلي للديمقراطيين الأحرار في نوتينغهام الذي يقول:

“أعتقد أن نيك كليغ فقد مصداقيته في الظرف الحالي كزعيم وطني لحزب سياسي. لذا، نحن بحاجة لزعيم جديد من أجل الشروع في إعادة البناء انطلاقا من وضعنا الحالي. لذا، أدعوه لتقديم استقالته كزعيم للحزب”.

في انتظار إعلان النتائج النهائية للانتخابات، الخبراء يعتبرون أن الناخبين البريطانيين عاقبوا نيك كليغ عقوبة شديدة برفضهم مشروع الإصلاح الانتخابي، الذي كان أحد أبرز شروطه للدخول في ائتلاف حكومي مع المحافظين، ولم يصوتوا له في المجالس المحلية بسبب خيانته لوعوده الانتخابية وتزكيته للسياسة التقشفية التي ينتهجها ديفيد كامرون.

وهكذا ينتهي شهر العسل بين كليغ والمحافظين وبينه وبين حزبه الذي فقد بسببه مواقعه السياسية المحلية وخسر عددا من البلديات التي كانت بحوزته.

في المقابل، على أنقاض الديمقراطيين الأحرار، صعد نجمُ الحزب القومي الإسكوتلندي في هذه الانتخابات ليطرح من جديد إمكانية الاستفتاء من أجل الاستقلال اسكتلندا عن بريطانيا.