عاجل

بعد درعا وحمص جاء الدور على  بانياس المدينة الساحلية واحد معاقل حركة الاحتجاج ضد النظام السوري، نشطاء حقوق الانسان ذكروا لوكالات الانباء العالمية ان دبابات الجيش اقتحمت بانياس شمالي سوريا صباح السبت وقطعوا الكهرباء والمياه عن المدينة، وكما في كل يوم جمعة، وحدها لغة الدم والقتل العشوائي كانت السائدة في جمعة التحدي التي شهدتها سوريا امس وامتدت المظاهرات على طول البلاد وعرضها في كافة انحاء البلاد تطالب باسقاط النظام والتأكيد على سلمية الثورة، ولانها لا تعرف للحوار سبيلا بحجة محاربة جهات خارجية تتآمر على البلاد تارة او اقامة امارة سلفية تارة اخرى فتحت قوات الامن رصاصها العشوائي وقتلت نحو ثلاثين شخصا اكثرهم بمدينة حمص التي دخلتها الدبابات يوم امس.
 
وقد هددت واشنطن باتخاذ خطوات جديدة ضد الحكومة السورية اذا استمر النظام البعثي بقتل الابرياء المطالبين بحريتهم، وكذا فعل الاتحاد الاوروبي الذي اتفق على فرض عقوبات على ثلاثة عشر من قيادات النظام السوري.