عاجل

تقرأ الآن:

مَمْفِيسْ الأمريكية تحت رحمةِ نهر المِسِيسِيبِي


الولايات المتحدة الأمريكية

مَمْفِيسْ الأمريكية تحت رحمةِ نهر المِسِيسِيبِي

نهر الميسيسيبي الأدنى يهدد بابتلاع مساحات شاسعة من 6 ولايات أمريكية تمتد على ضفافه.

سكان مَمْفِيسْ يقضون ساعات حرجة بعد التحذيرات الرسمية من إمكانية ارتفاع منسوب النهر إلى مستويات قياسية بسبب الأمطار الغزيرة التي تتهاطل على المنطقة والتي أعادت إلى الأذهان كوارث فيضانات عامي 1927م و1937م التي تسببتْ في وقوع آلاف القتلى ومئات آلاف المشردين.

الاستعدادات لترك المنطقة بدأت تقول هذه المرأة وهي تجمع أمتعتها:

“أنا أفكر في الرحيل اليوم، لأن الطرقات غمرتها المياه. المياه يحيط بنا من كل الجهات ونحن محتجزون في الوسط. إذا لم نرحل اليوم فلن نتمكن من ذلك فيما بعد”.

فياضانات نهر الميسيسيبي، التي تحدث عادةً مع بداية ذوبان الثلوج وتهاطل أمطار الربيع، يُنتظَر أن تكون هذا العام بمستويات تاريخية غير مسبوقة. وهذا ما يؤكده هذا الرجل الذي بلغ عقده السادس قائلا:

“لم أشاهدْ أبدا في حياتي كل هذا المستوى من المياه في هذا النهر طيلة ستين عاما، لأنني في الستين من العمر..ولم يسبق لي أن رأيت ارتفاع مياه النهر بهذا المستوى”.

في هذه الأثناء، تعمل السلطات المحلية على إخطار السكان بأدنى التطورات وتقوم بإغلاق الطرقات التي غمرتها المياه. كما يُتوقع أن تَفتحَ قنواتٍ يوم الاثنين لتخفيف الضغط على الميسيسيبي بتحويل جزء من مياهه إلى البحيرات القريبة على غرار بحيرة بونتشارترين.