عاجل

يظهر شريط الفيديو الذي بثته الولايات المتحدة زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن بلحيته المصبوغة الداكنة والمقصرة وهو يشاهد تسجيلات أرشيفية من داخل منزله في ابوت اباد بباكستان، الشرائط عثرت عليها المخابرات الامريكية خلال قيام وحدة خاصة باغتيال بن لادن يوم الثاني من ايار الحالي.
 
البعض رأى في بث الشرائط اهانة لبن لادن بعد اغتياله ورمي جثته في البحر
 
مراسل تلفزيون “آي تي ان” البريطاني روبرت مور يقول: 
“اعتقد ان المسؤولين الاميركيين حاولوا حقيقة اذلال بن لادن بعد وفاته، والآن هناك جهود لتقليل شرعيته ونزع تقاه، تريد امريكا ان يذكر العالم بن لادن ليس كقائد للارهابيين لكن كرجل مسن ضعيف وواهن وصبغ لحيته تفاخرا وغرورا”. 
 
اذن الهدف من بث شرائط بن لادن هو الحط من قدره والتقليل من شانه وتصغيره بعيون المسلمين في العالم، فواشنطن ووفقا لرؤيتها ترى انه لا يمكن لشهيد ان يخرج من عباءة الحرص والنفاق والخداع والتمرن المتواصل على خطب ضد اميركا.
 
ويقول مسؤولون امريكييون ان اللقطات هي جزء من مجوعة تعد الاكبر من مواد جمعت من قيادي بارز لتنظيم مسلح. وتحوي المجموعة ارقام هواتف ووثائق يامل المعنييون ان تؤدي الى قصم ظهر التنظيم المنفذ لهجمات الحادي عشر من ايلول سبتمبر.