عاجل

الحكومة الكوبية تدرس إمكانية تخفيف قيود التنقل على الكوبيين الذين يرغبون في القيام بجولات سياحية إلى الخارج. هذا الإجراء وفي حال دخوله حيّز التنفيذ، يُعتبر الأول منذ أكثر من خمسين عاماً، حيث تفرض السلطات الكوبية إجراءات صارمة على السفر إلى خارج الجزيرة لأغراض سياحية. معظم تنقلات المواطنين الكوبيين رافقتها طلبات باللجوء السياسي هرباً من قساوة نظام كاسترو.

الإجراء يدخل في إطار خطة الإصلاحات الاقتصادية التي أعلنتها السلطات الكوبية خلال المؤتمر التاريخي للحزب الشيوعي الحاكم الذي عُقد الشهر الماضي والذي وضع جملة من الإصلاحات، من بينها السماح للكوبيين بالسفر.

السلطات الكوبية لا تمنع مواطنيها من السفر، وإنما تضع قيوداً صارمة جداً من الصعب على الكوبيين الإلتزام بها في حالة السفر إلى الخارج.