عاجل

في محاولة للتغلب على ما تخلفه الحرب الدائرة في ليبيا من اثار سلبية على نفسية الاطفال فتحت إحدى مدارس بنغازي ابوابها بمساعدة صندوق الامم المتحدة لممارسة أنشطة مختلفة.

كانت الدراسة قد علقت في ليبيا واغلقت المدارس أبوابها منذ السابع عشر من فبراير الماضي.

كان الاطفال يرسومون الازهار الملونة وبعد الثورة تحولت ارسومات الاطفال لعلم الثوار ودبابات بالوان فرضتها عليهم حرب شردت طفولتهم البرئية .

في ظل الحرب القائمة بين وكتائب القذافي، يكافح الأطفال من أجل التعايش مع العنف ليس فقط اطفال بنغازي بل اطفال طرابلس الذين يصبحون كل يوم على قصف قوات الناتو لمدينتهم والتي تترك في مخيلتهم صورا واصواتا لن لا تمحى من ذاكرتهم ابدا .