عاجل

عاجل

الجفاف يهدد المحاصيل الأوروبية

تقرأ الآن:

الجفاف يهدد المحاصيل الأوروبية

حجم النص Aa Aa

بدأ موسم حصاد الفراولة في بريطانيا بالفعل، وبفضل شمس شهر أبريل الذي جاء حارا هذا العام على غير المعتاد نضج المحصول مبكرا قليلا كما أن كميته زادت وجودته تحسنت. وكما يقول أحد المزارعين: “الشمس تجعل الفراولة أكثر حلاوة”.

ولكن فوائد قوم قد تكون عند قوم مصائب، ففي فرنسا بدأت الماشية تعاني من عدم وجود الحشائش الطازجة. والسبب هو قلة الأمطار وارتفاع درجات الحرارة أربع درجات فوق معدلاتها.

الأمطار التي هطلت في شهور فبراير ومارس وأبريل كانت أقل من معدلات الخمسين سنة الأخيرة بنسب تراوحت بين عشرين بالمئة إلى ستين بالمئة كما أعلنت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية.

إذن هي موجة جفاف تهدد لا سيما محاصيل الحبوب وخاصة في حوض باريس وهو سلة غلال فرنسا. مزارع فرنسي يقول: “عادة في هذا الوقت من السنة تعمل التربة كخزان مياه تقوم باستخدامها النباتات والمحاصيل في مايو ويونيو”.

زراعة الحبوب في مهب الخطر الآن فهي زراعة تعتمد على المياه بشكل كبير ولا يستطيع المزارعون استخدام المياه الجوفية بسبب الحظر المفروض على استعمالها في عشرين إقليما فرنسيا. مزارع فرنسي آخر يقول: “بذور الذرة لا تقع في مكانها الصحيح وبالتالي لا تستطيع نشر جذورها وإن لم تفعل فإنها تموت لذا فإننا بحاجة لمزيد من الري بحاجة لمزيد من المياه الآن أكثر من قبل”.

بسبب الجفاف الذي تعانيه المحاصيل الأوروبية فإن الأسعار ستواصل ارتفاعها مضيفة أزمة جديدة إلى أزمة الحبوب العالمية