عاجل

قوات سورية يدعمها عناصر من القناصة انتشرت على أسطح المنازل تحكم قبضتها على حمص ثالث أكبر مدينة سورية، حيث ارسلت الدبابات لقمع المتظاهرين المناهضين لحكم الرئيس بشار الأسد، وقد شهدت المدينة مقتل ثلاثة مدنيين يوم الأحد.

وفي دمشق وبانياس اعتقل العشرات بعد التظاهر تنديدا باالقمع، كذلك حاصرت قوات الأمن بلدة المعضمية في ريف دمشق وبدأت بحملة اعتقالات واسعة. وتم نشر دبابات في مدن على الحدود مع الأردن والجولان السوري المحتل، فيما تواصلت تظاهرات ليلية في دير الزور وريف درعا.

من جانبه تبنى الاتحاد الاوروبي حظرا على الاسلحة ضد سوريا ومنع ثلاثة عشر مسؤولا من الحصول على تأشيرات دخول الى دول الاتحاد وتجميد أرصدتهم. ومن جانب آخر منعت الحكومة السورية بعثة تقييم انسانية تابعة للأمم المتحدة من التوجه الى مدينة درعا مهد الحركة الاحتجاجية.

وتمنع السلطات السورية وسائل الاعلام الأجنبية من تغطية الأحداث داخل البلاد حيث قتلت قوات الأمن ما لا يقل عن ثمانمائة شخص منذ بدء الاحتجاجات فيما يوجد سبعة آلاف شخص رهن الاعتقال.