عاجل

تقرأ الآن:

تسربٌ جديد لمياه مُلوَّثة نوويا من محطة فوكوشيما


اليابان

تسربٌ جديد لمياه مُلوَّثة نوويا من محطة فوكوشيما

شركة “تيبْكُو” اليابانية المشغِّلة لمحطة كهرباء “فوكوشيما دايِيتْشِي” النووية تعلن اكتشافَها تسربَ مياهٍ شديدة الإشعاع إلى المحيط الهادئ من المفاعل رقم 3 في المحطة، إضافة إلى اختلالات أخرى في المفاعل رقم واحد.

يأتي ذلك في خضم الجهود الكبيرة التي تبذلها الشركة لخفض حرارة مفاعلات محطة فوكوشيما منذ زلزال الحادي عشر من مارس/آذار والمد البحري الكارثي الذي نجم عنه.

المدير العام لشركة “تيبكو” جونيشي ماتسوموتو قال:

“بالنسبة لمَا وقع، من المؤكد أن قضبان الوقود تفتت وهي موجودة في القاع. ومن المؤكد أيضا أنها ذابت ولم تحافظ على شكلها الأصلي وتدفقت باتجاه الأسفل”.

التسرب الجديد في محطة فوكوشيما يهدد بإطالة عمر هذه الكارثة النووية التي تُعد الأسوأ عالميا منذ تشيرنوبيل في أوكرانيا في منتصف ثمانينيات القرن الماضي.

الحكومة اليابانية سارعت إلى تقديم اعتذارات رسمية عن الأضرار والمخاوف التي تتسبب فيها لصناعة الأسماك في المنطقة ولدول الجوار.

من جهة أخرى، أمرت طوكيو بالتخلص من آلاف رؤوس الماشية والحيوانات المتواجدة في محيط محطة فوكوشيما تفاديا لانتقال الإشعاعات النووية إلى المواطنين عن طريقها.

هذه الإشعاعات أصبحت مصدرَ متاعب ذات طابع عنصري يعاني منها سكان فوكوشيما الذين هجروا منطقتهم. الفنادق ومختلف المؤسسات وحتى الناس يتفادون التعامل معهم خوفا من انتقال “العدوى”.