عاجل

لقاء مع دايك دريواري خبير الشؤون الايرانية في منظمة العفو الدولية

تقرأ الآن:

لقاء مع دايك دريواري خبير الشؤون الايرانية في منظمة العفو الدولية

حجم النص Aa Aa

التتقرير السنوي لمنظمة العفو الدولية يشير الى ارتفاع عدد الاعدامات في العراق و الصين . من لندن ينضم الينا دايك دريواري خبير الشؤون الايرانية في منظمة العفو الدولية و سألته عن حصيلة سنوات من الدعوات الى البلدان التى لا تحترم حقوق الانسان بما فيها ايران

دايك دريواري : المرتكز الاهم في تثبيت حقوق الانسان هو رغبة الدول المعنية بذلك و قد ارسلنا الى ايران التقرير مرفقا برسالة لكن لم يردنا اي جواب يبدوا انهم لا يرغبون بالتحدث معنا

يورونيوز: كيف هو وضع حقوق الانسان في ايران

دايك دريواري :منذ الانتخابات الاخيرة الصحفيون و الطلاب المدافعون عن الحريات يواجهون من قبل السلطات الايرانية ومستوى العنف بلغ ذروته و لذلك نلاحظ ان الناشطين و المحامين و الطلاب يغادرون بلادهم

يورونيوز:ايران هي ثاني دولة في العالم من حيث عدد الاعدامات و هي ترد ذلك الى الشريعة و القانون.

دايك دريواري :قد يكون الامر تطبيقا للشريعة لكن ايران لا تحترم المعاهدات الدولية و اصول المحاكمات و هي دولة تتجاهل قانونها حتى في جلسات محاكمها حتى عندما تحاكم و تعدم قاصرين

يورونيوز: منظمة العفو الدولية ليست لها سلطة تنفيذية فما هو السبيل للالتزام بملاحظاتكم و ماذا يمكن ان تقدم الامم المتحدة لمنظمة دولية تعنى بحقوق الانسان

دايك دريواري :نحن نسعى لاحياء و نشر مباذئ العدالة الدولية في البلدان و لدى الشعوب التي تناضل من اجل الحريات و حقوق الانسان و أي بلد يسعى جاهدا لالغاء عقوبة الاعدام سيحقق ذلك عاجلا ام آجلا