عاجل

إجراءات الأمن المشددة لم تمنع الشارع السوري من الاحتجاج تحت شعار جمعة الحرائر في أنحاء البلاد مطالبين بالحرية وبتنحي الرئيس بشار الأسد خاصة في مدينة حمص التي شهدت مقتل متظاهرين برصاص أجهزة الأمن السورية خلال تفريق تظاهرة.

وزير الاعلام السوري عدنان محمود أعلن أن الجيش السوري باشر الخروج التدريجي من بانياس شمال غرب البلاد ومنطقتها واستكمل خروجه من درعا وريفها في جنوب البلاد للعودة الى معسكراتها الأساسية.

كما أضاف أن سوريا ستجري حوارا وطنيا في أنحاء البلاد خلال الأيام القادمة بعد حوالي شهرين من الاحتجاجات على حكم الرئيس بشار الأسد.

وقتل خمسة أشخاص الأربعاء بنيران قذائف دبابات في حمص الواقعة على بعد 160 كلم شمالي دمشق وتم نشر عدد كبير من الجنود وعناصر قوات الأمن في معاقل حركة الاحتجاج في سوريا تحسبا لحدوث تظاهرات جديدة ضد النظام.