عاجل

قتل ثمانون شخصا على الأقل وأصيب أكثر من 120بجروح بعضهم في حالة حرجة

في هجوم انتحاري مزدوج استهدف أكادمية لتدريب عناصر شبه عسكرية بمنطقة شارسادة بالقرب من مدينة بيشاور غرب باكستان.

حركة طالبان أعلنت مسؤوليتها عن التفجيرين الانتحاريين وعبرت أن الهجوم عملية انتقام لمقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن على يد وحدة من القوات الأمريكية الخاصة في أبوتاباد قرب العاصمة الباكستانية اسلام أباد في الثاني من مايو أيار الجاري.

الهجوم الأول نفذه انتحاري استهدف أفراد مراكز التدريب لقوة كونستابولاري شبه العسكرية والمكلفة بحراسة الحدود والتابعة للجيش وكان المتطوعون الجدد قد غادروا المركز وهموا بالصعود الى الحافلات قبل أن تنفجر القنبلة الثانية بعدها بثواني.

الاعتداءات وقعت بعدما أثار مقتل بن لادن مخاوف من أن باكستان ستواجه موجة جديدة من الهجمات من القاعدة وجماعة طالبان الباكستانية والجماعات المنضوية تحت لوائها.