عاجل

الطائرة الاولى من نوعها في العالم والتي تعمل بالطاقة الشمسية بدات اول رحلة جوية دولية وهي تعد تجربة للمستقبل للسفر الجوي دون تلويث الهواء.

الطائرة سولار إمبلس اقلعت من مطار بايرن غرب سويسرا صباح الجمعة وهبطت بمطار بروكسل بعد اثتني عشرة ساعة من اقلاعها. وقد بدات الطائرة التي تحتاج الى اثنتي عشرة الف خلية شمسية، رحلتها الاولى كانت في العام الماضي، بعدها بثلاثة اشهر اكملت سولار إمبلس رحلة استمرت ستا وعشرين ساعة، ما اعتبر تحليقا قياسيا بالنسبة لطائرة تسير بالطاقة الشمسية. ويرى المؤسسون والمشاركون الهدف من مشروع الطائرة الشمسية هو توفير الطاقة وكيفية توظيف التقنيات الحالية لاجل الطاقة المتجددة.

بيرتراند بيكارد مؤسس مشروع الطائرة:

“ها قد وصلنا الى هنا، سولار امبلس وصلت الى بلجيكا، الى مطار زافينتم ببروكسل الطاقم ظل اشهرا يعمل على التنسيق للرحلة، والسماح للطائرة بالتحليق، وتجهيزها.

اندريه بورشبرج – طيار والمشارك بالمشروع:

“فكرة المشروع هي اظهار ما يمكننا عمله بالتكنولوجيا المتوفرة حاليا، ويكف لهذه التقنيات ان تسمح لنا بالتحليق مع قوة كقوة الدراجة النارية”. يقول اندريه بورشبرغ المؤسس والمشارك بالمشروع.

ويبلغ متوسط سرعة طيرانها نحو سبعين كيلومترا بالساعة ولا تشكل تهديدا فوريا للطائرات المدنية التجارية التي تنطلق بسرعات تزيد عشرة امثال سرعة سولار امبلس.

مشروع الطائرة الشمسية بدأ في الفين وثلاثة بميزانية عشرية قيمتها تسعون مليون يورو، وشارك فيها مهندسون من شركة شندلر السويسرية وشركة سولفاي من بلجيكا للكيماويات.