عاجل

قضية اتهام مدير صندوق النقد الدولي الفرنسي-دومينيك ستروس كان – بمحاولة اغتصاب عاملة تنظيف بفندق في نيويورك، شغلت الرأي العام الفرنسي ومثلت هزة قوية لحزب الإشتراكيين الذي رشحه لخوض الإنتخابات الرئاسية المقبلة

يقول المتحدث باسم حزب الإشتراكيين بنوا امون:

“في مثل هذه الوضعية من الشكوك ،يجب علينا كإشتراكيين التمسك بمبادئنا ، اولها ان نعتبردومينيك ستراوس كان بريئا حتى تثبت إدانته، ثانيا من غير المجدي كتابة التاريخ مسبقا.”

صورمدير صندوق النقد الدولي تصدرت الصحف الفرنسية لهذا اليوم ، فيما اعتبر جون فرانسوا كوبي امين عام الحزب الحاكم في فرنسا ان هذه القضية ستسيء إلى صورة البلاد.

يقول جون فرونسوا كوبي:

“في هذا الوقت نحن نفكر في صورة فرنسا، تخيلوا مدى تأثير صور كهذه تكرر بثها في العالم اجمع ،نحن فعلا تحت تأثير صدمة هذه الحدث الخطير.

الفرنسيون كانت لهم آراء مختلفة حول شخصية- ستراوس كان- و مدى مصداقية التهمة التي وجهت اليه.

يقول احد الفرنسيين:

“للأسف هذه ليست المرة الأولى التي يتهم فيها بمثل هذه القضايا ، خسارة ..لأنه شخص مقتدر،لكنه لن يستطيع الترشح للإنتخابات الرئاسية.”

فيما يضيف آخر:

“بالنسبة لي هناك مؤامرة تحاك ضده ….انه ضحية مؤامرة”