عاجل

تقرأ الآن:

اعتقالُ سْتْرَاوْسْ كَانْ يشوِّش على جهود تجاوز الأزمة في اليونان


اليونان

اعتقالُ سْتْرَاوْسْ كَانْ يشوِّش على جهود تجاوز الأزمة في اليونان

باعتقال المدير العام لصندوق النقد الدولي دومينيك ستراوْس كان في الولايات المتحدة الأمريكية بتهمة التحرش الجنسي، أثينا تخسر حليفا اشتراكيا قويا في مفاوضاتها من أجل الحصول على مساعدات مالية لمواجهة أزمتها. اعتقال ستراوس كان يأتي في الوقت الذي تتعرض فيه أثينا لضغوط من برلين ولندن من أجل إعادة هيكلة قاسية لديونها.

اليونانيون غير مرتاحين مثلما يعكس ذلك موقف هذا المواطن الذي يقول:

“أريد أن أصدق بأن ليس هناك ما يدعو للقلق. لأن أوربا لها سياساتها مثلما لصندوق النقد الدولي سياساته، ولا أظن أن استبدالَ ستراوس كان، الذي لا شك أنه سيُستبدَل، سيُغيِّر الكثيرَ من الأشياء”.

اعتقال مدير صندوق النقد الدولي الأحد في نيويورك فوَّت موعدا هاما له مع المستشارة الألمانية آنجيلا ميركيل للتباحث حول أزمة اليونان ومحاولة إقناع برلين بقبول المساهمة في مساعدات مالية إضافية لأثينا مقابل اتخاذ حكومة باباندريو إجراءاتٍ تقشفيةً جديدة ومضاعفةِ جهودِها في مجال الخصخصة.

في الشارع اليوناني، يرمز دومينيك ستراوس كان للسياسة التقشفية الصارمة المرفوضة شعبيا، التي تنفذها حكومة باباندريو، لكن ما يجهله الكثيرُ هو أن ستراوس كان بذل جهودا حثيثة العامَ الماضي لدفع الاتحاد الأوروبي إلى تجاوز خلافاته الداخلية من أجل مساعدة اليونان وإنقاذِها من الإفلاسِ الذي يُعتبَر إنقاذا لمنطقة اليورو من الانفجار.