عاجل

عاجل

مكوك الفضاء إينديفور يودع الخدمة بعد رحلته الأخيرة

تقرأ الآن:

مكوك الفضاء إينديفور يودع الخدمة بعد رحلته الأخيرة

حجم النص Aa Aa

هذا هو الإقلاع الأخير لمكوك الفضاء إينديفور، فبانطلاقه من قاعدة كنيدي الفضائية بولاية فلوريدا الأمريكية سينجز هذا المكوك رحلته إلى المحطة الفضائية الدولية وهي الخامسة والعشرون منذ إنشائه وأيضا الأخيرة قبل أن يحال إلى المعاش النهائي بعد عودته في غضون ستة عشر يوما يتبعه بعدها المسبار أطلانطس في يوليو المقبل.

على متن المكوك هناك ستة رواد كلهم أمريكيون ما عدا واحدا وهو الإيطالي روبرتو فيتوري. قائد الطاقم مارك كيللي عسكري سابق شارك في حرب الخليج ومتزوج من النائبة الديمقراطية جابرييل جيفوردز التي تعرضت لمحاولة اغتيال منذ عدة أشهر.

يحمل المكوك على متنه أيضا جهازا لدراسة المادة السوداءغير المرئية وأيضا المادة المضادة وهو المطياف المغناطيسي الفا اثنان. ويشارك في هذا المشروع الذي يتكلف ملياري دولار ستة عشر بلدا.

الرائد روبرتو فيتوري هو من سيقوم بنقل المطياف من المكوك إلى محطة الفضاء الدولية التي يعرفها عن ظهر قلب، ويحدثنا روبرتو عن رحلته قائلا: “أطير اليوم ممثلا لهيئة الفضاء الإيطالية وأيضا هيئة الفضاء الأوربية، واتطلع لرؤية المطياف مركبا بسلامة على محطة الفضاء الدولية”. بينما يتحدث مارك كيللي عن المهمة: “تجربة المطياف ألفا ستكون واحدة من أهم التجارب العلمية في القرن الحادي والعشرين كما نأمل، فمنها سنتعلم أشياء كثيرة غير متوقعة عن الكون”

بعد توقف المسبار أطلانطس ستعتمد الولايات المتحدة على المكوك سيوز الروسي للتواصل مع محطة الفضاء الدولية وهو ما سيكلفها خمسين مليون دولار لكل رائد فضاء ستبعثه. وبهذا ستكون سفن الفضاء الأمريكية قد أنجزت مئة وخمسة وثلاثين رحلة إلى الفضاء.